الرئيسية التسجيل التحكم اتصل بنا التحميل الخروج
اللهم إني أسألك عيش السعداء وموت الشهداء والحشر مع الأتقياء ومرافقة الأنبياء اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك ومن فجاءة نقمتك ومن جميع سخطك















منتديات مكسام


الكواسر ! هالقسم ما يشوفه الا أننتم وإدارة المسآبقة !

الإهداءات
الملكع من السعودية : السلام عليكم ..كيفكم .. هو في احد والا لا     عبدالله من K.S.A : كل عام وأنتم بخير .. مكسام 1438 هـ / 2017     بدون عنوان من الرياض : اشتقنا لكم كل عام وانتم بخير ... رمضان 24 / 1438     من أنا؟ من ،، : صباح الخير ،، وش أخباركم ،، ماتوقعت أنه فيه أحد داخل     جني متحني من بوبوديولاسو :     ™кәήąi من الرياض : السلام عليكم، إن شاء الله انكم بخير وين ما كنتم، ممتنه لكم جميعًا، في هالمكان تشكّل جزء كبييير من شخصيتي و لكم الفضل بعد الله في ذلك ...     مُجرد طيف من :( : مبارك عليكم الشهر يا اجمل صحبه وأجمل فتره :(     خبآطش من :( : مبارك عليكم الشهر.. انا احبكم     الحلم الكبير من غرفتي : ‏مبارك عليكم شهر رمضان، و اسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ، و يجعلنا من صوامه و قوامه     من أنا؟ من ،، : مبارك عليكم الشهر أنا ودي أرجع بس مب راضي يدخلني     S O M A H من الصاله : مبارك عليكم الشهر ، ويالله اصملوا فيه رجعه ومسابقه ولا لا     مسّفهل من : إذا واجهتكم أي مشكلة بتسجيل الدخول ، راسلونا على الايميل mksam.com@gmail.com     مُجرد طيف من الخبر : خلاص ارجعو!! ترا دايما ادخل اشيّك !! بسوي مسابقه ارجعو : (     جفووون من الملحق : نبي نررررررجع تكفووووون     جفووون من الرياض : قسم بالله ادخل وتخنقني العبره واطلع     مُجرد طيف من :( : اي نبي نرجع     مسّفهل من منسدح في البخشة : حيا الله شعب مكسام العظيم ، قريت الكومينتات وحسيت بكل كلمة كتبتوها ، اشتقنا لايام مكسام ، ودكم نرجع ؟ ..     الحلم الكبير من ☆ : اشتقتلكم وقسم     همـ شوق ـسة من امريكا : الشهادة لله انتم وحشتوني كل عام وانتم بخيير، رمضان كريم     معآتب من بعيد ! : السلام عليكم .. يا هي أيام عشناها هنا ما تنسي .. إن شاء الله الكلّ بخير يا رب وحقّق حلمه !    

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-25-2010, 10:36 PM   #1
™Вяşţîģ●×
*_*Queen*_* ســآبقــاً

 
الصورة الرمزية ™Вяşţîģ●×
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: *_*في ارض الله الواسعه*_*
المشاركات: 638
معدل تقييم المستوى: 646
™Вяşţîģ●× عضـو فعال ™Вяşţîģ●× عضـو فعال
آخـر مواضيعي
افتراضي خذني الك الموضوع الثاني



.
.
.
السَلامُ عليكُم و رحمةُ الله و بركَاتُه

كيف الحَال جميعَاً ؟
. . يَ رب بخيّر
و كيّف الصيّام . . طَارت الأيّام الله يحسن الخَاتمه بس ..

مُحدثكُم " نوفي " فِيْ هذا الموضُوع بإسّم قرُوب " الكَوآسر "
. . و إن شَاء الله نَاخذ المركز الأول


" و إنِيْ أُنثى عَاشقّه "

رسَائل sms عَنْ عُشقي كأنُثى
. . . و " مَاهيّ الأُنثى " فِيْ الحُب !
.
.
.
™Вяşţîģ●× غير متواجد حالياً  
قديم 08-25-2010, 10:46 PM   #2
™Вяşţîģ●×
*_*Queen*_* ســآبقــاً

 
الصورة الرمزية ™Вяşţîģ●×
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: *_*في ارض الله الواسعه*_*
المشاركات: 638
معدل تقييم المستوى: 646
™Вяşţîģ●× عضـو فعال ™Вяşţîģ●× عضـو فعال
آخـر مواضيعي
افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني



نفيتنِي من قلبكَ ،
فـ تحملتُ ذل البقَاء !
وتجرّعتُ مرارَة الهوَان :
و لجأتُ إلى قربكَ . . .
خلعتُ معطَف كَرَامتِي ،
ومددتُ يدي لفتَات مشاعرك :
لَا حَقَ لِيَ بِكَ الآن !




كُل فراقٌ لكَ ، هُو إنتزَاع جُزء مِن الرّوح ليَ
أوشِكُ علَى المَوْتِ .. فإنتبِه يا أنتَ !



و لأننَي قُلتهآ لككّ يوماً : اُحبّك
و سـ َأكون بِ مقدَآر عَظَمة هذهِ الكّلمة
كُن سعيداً من أجليْ فقطَ
فْ أكبر مآ يهمّني أنت , و إبتسآمتُك , و قلبك !




هَل يَ تـُرى
زُجَاج نَافِذتي سَـ يبُوح بِمَا , أسَرُده إليِه كُل لَيلة " مِنْ شَوقٍ إليِه " ؟
أم اسَتمِر ب ِ البُكَـاء وَ النّحِيب !
. . . . لعَلّ مَا فِي قَلّبي مِن نِيرَانٍ تُطفِئُه بُرودَة سَطحُه !
إعتَصَروآ رُوحْ الأمَـل فيه




رَبِيْ أجمَعْ كُل العَاشقييّن
. . . . و هَبْ لهُم أطفالاً صِغاراً , يرون في أعينهمْ
" عشقاً قد تنآمآ "



تجّتاحُنيْ رغبَه عجيييّبه . . . !
عندمَا أكون فيْ كَامل أناقتِي =$
بْ أن لا يّرانِيْ إلا أنتّ ,
و لا يتنفسّ عطريْ إلا أنت ,
و لا تَتّمع بي إلا عيّونككّ أنت !
" و حدَك أنت "

حزيّنه /
و حزنِيْ إبنُ لقيّط : (
لا أستطيّع أن أُظهره للأخرين
لكّني أظلُ أحتضنُه . . و ألصقُه بي أكثر و أكثَر




وَ لأن الإتصَالاتْ لكّ مُتعَه
سَـ أحفْظ صَوتك بِـ أُذنيْ " ذكرَى "
. . لَن تُفارقَنيْ , ابددددداً !





اغارُ منَ الأشيّاء اللتِيْ يصنعُ حضُوْركَ عيدهَا كُل يوم
لأنها على بسَاطتهَا
تملكُ حق مُقاربتككّ
وَ على قرابتِيْ بككّ
لا أملكُ سُوْى حق " أشتيّاقك " !





لا أعلمُ ما اشعُر بِه فيْ هذه اللحظَات
رُبمآ غصةُ إفتقَاد لـ عدمْ وجودككّ بِ جانبيْ الآن ْ : (

أوجَاععِيْ تغمُرني وَ صورتُككّ تُحاصرُني . . و لَم أعد انا إلا بـِ وجودِكْ !!

أفتقدُكك بشَكل مُوْجع : ") !!




كَم طناً مِن الصَبر أحتَاج
ل أنتظرككّ ؟
أتراهُ يكفينّي إنْ قُلت
" يَ صبّر أيوب "!
لِ أبقَى مُحتفظَه
رُغم شقائي بِ حُبككّ ..!






مَآ هو عشقُ الأنثى ؟

هو : الإحساسْ بألم المخَاض دُوْن إنجَاب جنيّن
و مِنْ ثَم معَانات السَهر دُوْن طِفل يبكِيْ
و َ المرورْ بكُل متَاعب الأُمُوْمَه من , خوفْ و سَهر و قَلق و تَوتُر
و فِيْ المُقابل ذالككّ الكم الهَائل منْ : الحُب , و العَطف و الحَنانْ
( تِجَاه شخص ليّس بِ طفلهَا )



نعَم اعترفُ أنِيْ وَ بـِ سذَاجَه أُنثَى عَاشِقّه
قّد تخيّلتُ خاتَمك فِي يسَاريْ
وَ تماديتُ . . فـَ حلمتُ بِ طفل تحملُه أحشآئيْ
و حَدثتُ طيفَكك على و سَادتِيْ ليلاً
لَكنِي . . مَاتعديتُ على قَدريْ
و َ لمْ أُعاند نصيّبِي
و َلم أطمَع و أسألككّ , الخَاتم , الطفل , و وجَهكك !!
لأنِي أُدركك الفوارقْ بيّني و بينككّ
أعرفُ الظروفَ ظرفاً ظرفْ
و أحفظُ حظيِ في الحُب جيداً
احفظُ حظي جيداً
جيداً





قتلنِي بكَ حُسن ظنّي .. .
بخلتَ أنتَ بالكثِير ممّا أستحقه منكَ ،
و كأنّكَ كُنتَ تعاقبني دائمًا على حُبّي لكَ !





غِيَابكْ لمْ يَكُن سِوى إبتلاءٌ عَظِيمْ
جَعَلنِي وأحْلاَمِي مُقْعَدِيينْ على كُرسِي الإنْتظار !
مرددين بصوت مختنق :
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ





أتسَآءل دآئماً ..
هَل يوجَد رجُل يستَحق آنْ تغَير الآنثَى كُل مآبِهآ لِـ آجْله ؟
™Вяşţîģ●× غير متواجد حالياً  
قديم 08-25-2010, 11:19 PM   #3
™Вяşţîģ●×
*_*Queen*_* ســآبقــاً

 
الصورة الرمزية ™Вяşţîģ●×
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: *_*في ارض الله الواسعه*_*
المشاركات: 638
معدل تقييم المستوى: 646
™Вяşţîģ●× عضـو فعال ™Вяşţîģ●× عضـو فعال
آخـر مواضيعي
افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني





نفيتنِي من قلبكَ ،
فـ تحملتُ ذل البقَاء !
وتجرّعتُ مرارَة الهوَان :
و لجأتُ إلى قربكَ . . .
خلعتُ معطَف كَرَامتِي ،
ومددتُ يدي لفتَات مشاعرك :
لَا حَقَ لِيَ بِكَ الآن !


كُل فراقٌ لكَ ، هُو إنتزَاع جُزء مِن الرّوح ليَ
أوشِكُ علَى المَوْتِ .. فإنتبِه يا أنتَ !


و لأننَي قُلتهآ لككّ يوماً : اُحبّك
و سـ َأكون بِ مقدَآر عَظَمة هذهِ الكّلمة
كُن سعيداً من أجليْ فقطَ
فْ أكبر مآ يهمّني أنت , و إبتسآمتُك , و قلبك !




هَل يَ تـُرى
زُجَاج نَافِذتي سَـ يبُوح بِمَا , أسَرُده إليِه كُل لَيلة " مِنْ شَوقٍ إليِه " ؟
أم اسَتمِر ب ِ البُكَـاء وَ النّحِيب !
. . . . لعَلّ مَا فِي قَلّبي مِن نِيرَانٍ تُطفِئُه بُرودَة سَطحُه :") !
إعتَصَروآ رُوحْ الأمَـل فيه



رَبِيْ أجمَعْ كُل العَاشقييّن
. . . . و هَبْ لهُم أطفالاً صِغاراً , يرون في أعينهمْ

" عشقاً قد تنآمآ "





تجّتاحُنيْ رغبَه عجيييّبه . . . !
عندمَا أكون فيْ كَامل أناقتِي =$
بْ أن لا يّرانِيْ إلا أنتّ ,
و لا يتنفسّ عطريْ إلا أنت ,
و لا تَتّمع بي إلا عيّونككّ أنت !
" و حدَك أنت "



حزيّنه /
و حزنِيْ إبنُ لقيّط : (
لا أستطيّع أن أُظهره للأخرين
لكّني أظلُ أحتضنُه . . و ألصقُه بي أكثر و أكثَر
!



وَ لأن الإتصَالاتْ لكّ مُتعَه
سَـ أحفْظ صَوتك بِـ أُذنيْ " ذكرَى "
. . لَن تُفارقَنيْ , ابددددداً !



اغارُ منَ الأشيّاء اللتِيْ يصنعُ حضُوْركَ عيدهَا كُل يوم
لأنها على بسَاطتهَا
تملكُ حق مُقاربتككّ
وَ على قرابتِيْ بككّ
لا أملكُ سُوْى حق " أشتيّاقك " : ( !


لا أعلمُ ما اشعُر بِه فيْ هذه اللحظَات
رُبمآ غصةُ إفتقَاد لـ عدمْ وجودككّ بِ جانبيْ الآن ْ : (

أوجَاععِيْ تغمُرني وَ صورتُككّ تُحاصرُني . . و لَم أعد انا إلا بـِ وجودِكْ !!

أفتقدُكك بشَكل مُوْجع : ") !!



كَم طناً مِن الصَبر أحتَاج
ل أنتظرككّ ؟
أتراهُ يكفينّي إنْ قُلت
" يَ صبّر أيوب "!
لِ أبقَى مُحتفظَه
رُغم شقائي بِ حُبككّ :"( ..!



الحُب هُوْ يْوم يحويّنآ بيتٌ و أحلااااااَم
الحُب رعبةْ بِ التلذُذْ و الخيّانةْ
الحُب فرآغٌ مُزعج
الحُب هُوْ هُموم و الآم لا يشعُر بِها إلاَ منْ عَاشَها
الحُب هُوْ إرتعَاش روحِي يومَ أُحسُ بِهْ :$
. . . . . . و إختلَف العُشَاق فيْ تفسّير الحُب
وَمازلتُ مُقتنعَه بِ أن الحُب هو :
. . . أنتَ و أنتَ فقققّط !!




قتلنِي بكَ حُسن ظنّي . . .
بخلتَ أنتَ بالكثِير ممّا أستحقه منكَ ،
و كأنّكَ كُنتَ تعاقبني دائمًا على حُبّي لكَ !



غِيَابكْ لمْ يَكُن سِوى إبتلاءٌ عَظِيمْ
جَعَلنِي وأحْلاَمِي مُقْعَدِيينْ على كُرسِي الإنْتظار : ( !
مرددين بصوت مختنق :
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ




" مَا هيِ الأُنثى فيّ الحُب "



مَآ هو عشقُ الأنثى ؟

هو : الإحساسْ بألم المخَاض دُوْن إنجَاب جنيّن
و مِنْ ثَم معَانات السَهر دُوْن طِفل يبكِيْ
و َ المرورْ بكُل متَاعب الأُمُوْمَه من , خوفْ و سَهر و قَلق و تَوتُر
و فِيْ المُقابل ذالككّ الكم الهَائل منْ : الحُب , و العَطف و الحَنانْ
( تِجَاه شخص ليّس بِ طفلهَا ) !!


نعَم اعترفُ أنِيْ وَ بـِ سذَاجَه أُنثَى عَاشِقّه
قّد تخيّلتُ خاتَمك فِي يسَاريْ
وَ تماديتُ . . فـَ حلمتُ بِ طفل تحملُه أحشآئيْ
و حَدثتُ طيفَكك على و سَادتِيْ ليلاً
لَكنِي . . مَاتعديتُ على قَدريْ
و َ لمْ أُعاند نصيّبِي
و َلم أطمَع و أسألككّ , الخَاتم , الطفل , و وجَهكك !!
لأنِي أُدركك الفوارقْ بيّني و بينككّ
أعرفُ الظروفَ ظرفاً ظرفْ
و أحفظُ حظيِ في الحُب جيداً
احفظُ حظي جيداً
جيداً :") !!




أجملُ مَا قيّل عنْ الأُنثى :

- أجمَل إمرأة هِيْ اللتِيْ ترتعدّ كلماتُ الحُب على شفتيّها
- إذاَ أحبتْ المرأة الرجُل لَمْ تُذل رجُولته أبداً
- فِيْ الحُب تنسَى المرأة كرَامتهّا و فِيْ الغيّره تنسَى حُبهّا
- النَار أن تُحبككّ إمرأة غيّوره و الجَحيّم أنْ تُحبهَا أنتْ
- قَلبْ المرأة وَردةُ لا يفتَحُها إلا الحُب
- مهمَا كَانت المرأة جَاهلة فإنهَا تَعرفُ عَن الحُب أكثّر ممَا يعرفُه الرَجُل
!!




" الرجُل يحُب و يغَار وَ يعشَق - و يُواجِه العالم بشجَاعة مُطلقه
مُتحديّاً ديّنه , عادَاته و تقَاليده لِلحُصول على ثوآنِيْ مُحرمه يسرقّها مِن الزمن . . مَع محّبُوْبته
لَكنهُ يعجزّ و يخَاف مِن مُوْاجهة مُجتمعِه للحصُول على سنيّن بِ الحَلال مَع نفس الحبّيبه
. . . . أمَام ربِه و المُجتمَع "





و أتسَآئل دآئماً ..

هَل يوجَد رجُل يستَحق آنْ تغَير الآنثَى كُل مآبِهآ لِـ آجْله ؟

[/TBL]



نفيتنِي من قلبكَ ،
فـ تحملتُ ذل البقَاء !
وتجرّعتُ مرارَة الهوَان :
و لجأتُ إلى قربكَ . . .
خلعتُ معطَف كَرَامتِي ،
ومددتُ يدي لفتَات مشاعرك :
لَا حَقَ لِيَ بِكَ الآن !


كُل فراقٌ لكَ ، هُو إنتزَاع جُزء مِن الرّوح ليَ
أوشِكُ علَى المَوْتِ .. فإنتبِه يا أنتَ !


و لأننَي قُلتهآ لككّ يوماً : اُحبّك
و سـ َأكون بِ مقدَآر عَظَمة هذهِ الكّلمة
كُن سعيداً من أجليْ فقطَ
فْ أكبر مآ يهمّني أنت , و إبتسآمتُك , و قلبك !




هَل يَ تـُرى
زُجَاج نَافِذتي سَـ يبُوح بِمَا , أسَرُده إليِه كُل لَيلة " مِنْ شَوقٍ إليِه " ؟
أم اسَتمِر ب ِ البُكَـاء وَ النّحِيب !
. . . . لعَلّ مَا فِي قَلّبي مِن نِيرَانٍ تُطفِئُه بُرودَة سَطحُه :") !
إعتَصَروآ رُوحْ الأمَـل فيه



رَبِيْ أجمَعْ كُل العَاشقييّن
. . . . و هَبْ لهُم أطفالاً صِغاراً , يرون في أعينهمْ
" عشقاً قد تنآمآ "





تجّتاحُنيْ رغبَه عجيييّبه . . . !
عندمَا أكون فيْ كَامل أناقتِي =$
بْ أن لا يّرانِيْ إلا أنتّ ,
و لا يتنفسّ عطريْ إلا أنت ,
و لا تَتّمع بي إلا عيّونككّ أنت !
" و حدَك أنت "



حزيّنه /
و حزنِيْ إبنُ لقيّط : (
لا أستطيّع أن أُظهره للأخرين
لكّني أظلُ أحتضنُه . . و ألصقُه بي أكثر و أكثَر
!



وَ لأن الإتصَالاتْ لكّ مُتعَه
سَـ أحفْظ صَوتك بِـ أُذنيْ " ذكرَى "
. . لَن تُفارقَنيْ , ابددددداً !



اغارُ منَ الأشيّاء اللتِيْ يصنعُ حضُوْركَ عيدهَا كُل يوم
لأنها على بسَاطتهَا
تملكُ حق مُقاربتككّ
وَ على قرابتِيْ بككّ
لا أملكُ سُوْى حق " أشتيّاقك " : ( !


لا أعلمُ ما اشعُر بِه فيْ هذه اللحظَات
رُبمآ غصةُ إفتقَاد لـ عدمْ وجودككّ بِ جانبيْ الآن ْ : (

أوجَاععِيْ تغمُرني وَ صورتُككّ تُحاصرُني . . و لَم أعد انا إلا بـِ وجودِكْ !!

أفتقدُكك بشَكل مُوْجع : ") !!



كَم طناً مِن الصَبر أحتَاج
ل أنتظرككّ ؟
أتراهُ يكفينّي إنْ قُلت
" يَ صبّر أيوب "!
لِ أبقَى مُحتفظَه
رُغم شقائي بِ حُبككّ :"( ..!



الحُب هُوْ يْوم يحويّنآ بيتٌ و أحلااااااَم
الحُب رعبةْ بِ التلذُذْ و الخيّانةْ
الحُب فرآغٌ مُزعج
الحُب هُوْ هُموم و الآم لا يشعُر بِها إلاَ منْ عَاشَها
الحُب هُوْ إرتعَاش روحِي يومَ أُحسُ بِهْ :$
. . . . . . و إختلَف العُشَاق فيْ تفسّير الحُب
وَمازلتُ مُقتنعَه بِ أن الحُب هو :
. . . أنتَ و أنتَ فقققّط !!




قتلنِي بكَ حُسن ظنّي . . .
بخلتَ أنتَ بالكثِير ممّا أستحقه منكَ ،
و كأنّكَ كُنتَ تعاقبني دائمًا على حُبّي لكَ !



غِيَابكْ لمْ يَكُن سِوى إبتلاءٌ عَظِيمْ
جَعَلنِي وأحْلاَمِي مُقْعَدِيينْ على كُرسِي الإنْتظار : ( !
مرددين بصوت مختنق :
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ




" مَا هيِ الأُنثى فيّ الحُب "



مَآ هو عشقُ الأنثى ؟

هو : الإحساسْ بألم المخَاض دُوْن إنجَاب جنيّن
و مِنْ ثَم معَانات السَهر دُوْن طِفل يبكِيْ
و َ المرورْ بكُل متَاعب الأُمُوْمَه من , خوفْ و سَهر و قَلق و تَوتُر
و فِيْ المُقابل ذالككّ الكم الهَائل منْ : الحُب , و العَطف و الحَنانْ
( تِجَاه شخص ليّس بِ طفلهَا ) !!


نعَم اعترفُ أنِيْ وَ بـِ سذَاجَه أُنثَى عَاشِقّه
قّد تخيّلتُ خاتَمك فِي يسَاريْ
وَ تماديتُ . . فـَ حلمتُ بِ طفل تحملُه أحشآئيْ
و حَدثتُ طيفَكك على و سَادتِيْ ليلاً
لَكنِي . . مَاتعديتُ على قَدريْ
و َ لمْ أُعاند نصيّبِي
و َلم أطمَع و أسألككّ , الخَاتم , الطفل , و وجَهكك !!
لأنِي أُدركك الفوارقْ بيّني و بينككّ
أعرفُ الظروفَ ظرفاً ظرفْ
و أحفظُ حظيِ في الحُب جيداً
احفظُ حظي جيداً
جيداً :") !!




أجملُ مَا قيّل عنْ الأُنثى :

- أجمَل إمرأة هِيْ اللتِيْ ترتعدّ كلماتُ الحُب على شفتيّها
- إذاَ أحبتْ المرأة الرجُل لَمْ تُذل رجُولته أبداً
- فِيْ الحُب تنسَى المرأة كرَامتهّا و فِيْ الغيّره تنسَى حُبهّا
- النَار أن تُحبككّ إمرأة غيّوره و الجَحيّم أنْ تُحبهَا أنتْ
- قَلبْ المرأة وَردةُ لا يفتَحُها إلا الحُب
- مهمَا كَانت المرأة جَاهلة فإنهَا تَعرفُ عَن الحُب أكثّر ممَا يعرفُه الرَجُل
!!




" الرجُل يحُب و يغَار وَ يعشَق - و يُواجِه العالم بشجَاعة مُطلقه
مُتحديّاً ديّنه , عادَاته و تقَاليده لِلحُصول على ثوآنِيْ مُحرمه يسرقّها مِن الزمن . . مَع محّبُوْبته
لَكنهُ يعجزّ و يخَاف مِن مُوْاجهة مُجتمعِه للحصُول على سنيّن بِ الحَلال مَع نفس الحبّيبه
. . . . أمَام ربِه و المُجتمَع "





و أتسَآئل دآئماً ..

هَل يوجَد رجُل يستَحق آنْ تغَير الآنثَى كُل مآبِهآ لِـ آجْله ؟
™Вяşţîģ●× غير متواجد حالياً  
قديم 08-26-2010, 12:01 AM   #4
N O U F Y
♥ !

افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني



السَلامُ عليكُم و رحمةُ الله و بركَاتُه

كيف الحَال جميعَاً ؟
. . يَ رب بخيّر
و كيّف الصيّام . . طَارت الأيّام الله يحسن الخَاتمه بس

مُحدثكُم " نوفي " فِيْ هذا الموضُوع بإسّم قرُوب " الكَوآسر "
. . و إن شَاء الله نَاخذ المركز الأول


" و إنِيْ أُنثى عَاشقّه "

رسَائل sms عَنْ عُشقي كأنُثى
. . . و " مَاهيّ الأُنثى " فِيْ الحُب !






N O U F Y غير متواجد حالياً  
قديم 08-26-2010, 12:03 AM   #5
N O U F Y
♥ !

افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني

برستيج هذي المقدمه بس ليه مو طالع المدخل كامل
N O U F Y غير متواجد حالياً  
قديم 08-26-2010, 12:04 AM   #6
™Вяşţîģ●×
*_*Queen*_* ســآبقــاً

 
الصورة الرمزية ™Вяşţîģ●×
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: *_*في ارض الله الواسعه*_*
المشاركات: 638
معدل تقييم المستوى: 646
™Вяşţîģ●× عضـو فعال ™Вяşţîģ●× عضـو فعال
آخـر مواضيعي
افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني

يعني خلاص انزل الموضوع..؟ ولالا
™Вяşţîģ●× غير متواجد حالياً  
قديم 08-26-2010, 12:05 AM   #7
™Вяşţîģ●×
*_*Queen*_* ســآبقــاً

 
الصورة الرمزية ™Вяşţîģ●×
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: *_*في ارض الله الواسعه*_*
المشاركات: 638
معدل تقييم المستوى: 646
™Вяşţîģ●× عضـو فعال ™Вяşţîģ●× عضـو فعال
آخـر مواضيعي
افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني

لان المساحه ع قد الكلام حطي مسافات ويصير عادي<<ما تعرف تشرح
™Вяşţîģ●× غير متواجد حالياً  
قديم 08-26-2010, 12:06 AM   #8
N O U F Y
♥ !

افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني









نفيتنِي من قلبكَ ،
فـ تحملتُ ذل البقَاء !
وتجرّعتُ مرارَة الهوَان :
و لجأتُ إلى قربكَ . . .
خلعتُ معطَف كَرَامتِي ،
ومددتُ يدي لفتَات مشاعرك :
لَا حَقَ لِيَ بِكَ الآن !


كُل فراقٌ لكَ ، هُو إنتزَاع جُزء مِن الرّوح ليَ
أوشِكُ علَى المَوْتِ .. فإنتبِه يا أنتَ !


و لأننَي قُلتهآ لككّ يوماً : اُحبّك
و سـ َأكون بِ مقدَآر عَظَمة هذهِ الكّلمة
كُن سعيداً من أجليْ فقطَ
فْ أكبر مآ يهمّني أنت , و إبتسآمتُك , و قلبك !




هَل يَ تـُرى
زُجَاج نَافِذتي سَـ يبُوح بِمَا , أسَرُده إليِه كُل لَيلة " مِنْ شَوقٍ إليِه " ؟
أم اسَتمِر ب ِ البُكَـاء وَ النّحِيب !
. . . . لعَلّ مَا فِي قَلّبي مِن نِيرَانٍ تُطفِئُه بُرودَة سَطحُه :") !
إعتَصَروآ رُوحْ الأمَـل فيه



رَبِيْ أجمَعْ كُل العَاشقييّن
. . . . و هَبْ لهُم أطفالاً صِغاراً , يرون في أعينهمْ
" عشقاً قد تنآمآ "





تجّتاحُنيْ رغبَه عجيييّبه . . . !
عندمَا أكون فيْ كَامل أناقتِي =$
بْ أن لا يّرانِيْ إلا أنتّ ,
و لا يتنفسّ عطريْ إلا أنت ,
و لا تَتّمع بي إلا عيّونككّ أنت !
" و حدَك أنت "



حزيّنه /
و حزنِيْ إبنُ لقيّط : (
لا أستطيّع أن أُظهره للأخرين
لكّني أظلُ أحتضنُه . . و ألصقُه بي أكثر و أكثَر
!



وَ لأن الإتصَالاتْ لكّ مُتعَه
سَـ أحفْظ صَوتك بِـ أُذنيْ " ذكرَى "
. . لَن تُفارقَنيْ , ابددددداً !



اغارُ منَ الأشيّاء اللتِيْ يصنعُ حضُوْركَ عيدهَا كُل يوم
لأنها على بسَاطتهَا
تملكُ حق مُقاربتككّ
وَ على قرابتِيْ بككّ
لا أملكُ سُوْى حق " أشتيّاقك " : ( !


لا أعلمُ ما اشعُر بِه فيْ هذه اللحظَات
رُبمآ غصةُ إفتقَاد لـ عدمْ وجودككّ بِ جانبيْ الآن ْ : (

أوجَاععِيْ تغمُرني وَ صورتُككّ تُحاصرُني . . و لَم أعد انا إلا بـِ وجودِكْ !!

أفتقدُكك بشَكل مُوْجع : ") !!



كَم طناً مِن الصَبر أحتَاج
ل أنتظرككّ ؟
أتراهُ يكفينّي إنْ قُلت
" يَ صبّر أيوب "!
لِ أبقَى مُحتفظَه
رُغم شقائي بِ حُبككّ :"( ..!



الحُب هُوْ يْوم يحويّنآ بيتٌ و أحلااااااَم
الحُب رعبةْ بِ التلذُذْ و الخيّانةْ
الحُب فرآغٌ مُزعج
الحُب هُوْ هُموم و الآم لا يشعُر بِها إلاَ منْ عَاشَها
الحُب هُوْ إرتعَاش روحِي يومَ أُحسُ بِهْ :$
. . . . . . و إختلَف العُشَاق فيْ تفسّير الحُب
وَمازلتُ مُقتنعَه بِ أن الحُب هو :
. . . أنتَ و أنتَ فقققّط !!




قتلنِي بكَ حُسن ظنّي . . .
بخلتَ أنتَ بالكثِير ممّا أستحقه منكَ ،
و كأنّكَ كُنتَ تعاقبني دائمًا على حُبّي لكَ !



غِيَابكْ لمْ يَكُن سِوى إبتلاءٌ عَظِيمْ
جَعَلنِي وأحْلاَمِي مُقْعَدِيينْ على كُرسِي الإنْتظار : ( !
مرددين بصوت مختنق :
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ




" مَا هيِ الأُنثى فيّ الحُب "



مَآ هو عشقُ الأنثى ؟

هو : الإحساسْ بألم المخَاض دُوْن إنجَاب جنيّن
و مِنْ ثَم معَانات السَهر دُوْن طِفل يبكِيْ
و َ المرورْ بكُل متَاعب الأُمُوْمَه من , خوفْ و سَهر و قَلق و تَوتُر
و فِيْ المُقابل ذالككّ الكم الهَائل منْ : الحُب , و العَطف و الحَنانْ
( تِجَاه شخص ليّس بِ طفلهَا ) !!


نعَم اعترفُ أنِيْ وَ بـِ سذَاجَه أُنثَى عَاشِقّه
قّد تخيّلتُ خاتَمك فِي يسَاريْ
وَ تماديتُ . . فـَ حلمتُ بِ طفل تحملُه أحشآئيْ
و حَدثتُ طيفَكك على و سَادتِيْ ليلاً
لَكنِي . . مَاتعديتُ على قَدريْ
و َ لمْ أُعاند نصيّبِي
و َلم أطمَع و أسألككّ , الخَاتم , الطفل , و وجَهكك !!
لأنِي أُدركك الفوارقْ بيّني و بينككّ
أعرفُ الظروفَ ظرفاً ظرفْ
و أحفظُ حظيِ في الحُب جيداً
احفظُ حظي جيداً
جيداً :") !!




أجملُ مَا قيّل عنْ الأُنثى :

- أجمَل إمرأة هِيْ اللتِيْ ترتعدّ كلماتُ الحُب على شفتيّها
- إذاَ أحبتْ المرأة الرجُل لَمْ تُذل رجُولته أبداً
- فِيْ الحُب تنسَى المرأة كرَامتهّا و فِيْ الغيّره تنسَى حُبهّا
- النَار أن تُحبككّ إمرأة غيّوره و الجَحيّم أنْ تُحبهَا أنتْ
- قَلبْ المرأة وَردةُ لا يفتَحُها إلا الحُب
- مهمَا كَانت المرأة جَاهلة فإنهَا تَعرفُ عَن الحُب أكثّر ممَا يعرفُه الرَجُل
!!




" الرجُل يحُب و يغَار وَ يعشَق - و يُواجِه العالم بشجَاعة مُطلقه
مُتحديّاً ديّنه , عادَاته و تقَاليده لِلحُصول على ثوآنِيْ مُحرمه يسرقّها مِن الزمن . . مَع محّبُوْبته
لَكنهُ يعجزّ و يخَاف مِن مُوْاجهة مُجتمعِه للحصُول على سنيّن بِ الحَلال مَع نفس الحبّيبه
. . . . أمَام ربِه و المُجتمَع "





و أتسَآئل دآئماً ..

هَل يوجَد رجُل يستَحق آنْ تغَير الآنثَى كُل مآبِهآ لِـ آجْله ؟
N O U F Y غير متواجد حالياً  
قديم 08-26-2010, 12:09 AM   #9
N O U F Y
♥ !

افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني

يعني انتي تنزلينه
N O U F Y غير متواجد حالياً  
قديم 08-26-2010, 12:10 AM   #10
N O U F Y
♥ !

افتراضي رد: خذني الك الموضوع الثاني

طيب برتسيج صلحي المدخل مره ثآنيه زي اللي انا مصلحته اشوف
N O U F Y غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموضوع , الثاني , خذني


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:36 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir